3التسامح

مقدمة:

يُعدّ مبدأ التسامح كقيمة إنسانية أساس التعايش السلمي بين مختلف الأفراد والجماعات. فما هي أهم مقومات التسامح؟

І- يساهم التسامح في إقرار التعايش السلمي:

1- مفهوم التسامح:

نصت الديانة الإسلامية ومواثيق الأمم المتحدة على مبدإ التسامح باعتباره أساس تحقيق التعايش والسلم بين الشعوب رغم اختلاف ثقافاتها ودياناتها وأعراقها، دون أن يؤدي ذلك إلى التنازل عن الحقوق والمقدسات، أو الدعوة إلى الفتن والنزاعات (نص ص:173).

2- أنواع التسامح:

ــ التسامح الديني: يتجلى في التخلي عن التعصب الديني وقبول التعايش مع الآخرين.

ــ التسامح العرقي: التخلي عن الميز العنصري بسبب اللون أو الجنس.

ــ التسامح الفكري: ضرورة احترام آراء وأفكار الغير.

ــ التسامح السياسي: تجنب التعصب الحزبي وضمان الحريات السياسية للجميع.

ІІ- التدرب على كتابة المقالات والملفات:

1- التدرب على كتابة مقال:

لكتابة مقال في موضوع معين، كالتسامح مثلا، لابد من تتبع ثلاث خطوات منهجية:

أ- المقدمة: طرح ووصف معطيات الموضوع، مثل النزاع بين تلميذين.

ب- العرض: تقديم حادث النزاع بتفصيل. ونقوم بتفسير الأفعال، ونبين النتيجة وهي التسامح بين المتنازعيْن.

جـ- الخاتمة: نقوم باقتراح الحلول لتجنب النزاعات وإبداء الرأي حول التسامح كقيمة إنسانية.

2- التدرب على إعداد ملف:

لإعداد ملف حول موضوع محدد، كالتعايش مثلا، نتبع الخطوات المنهجية التالية:

أ- تحديد الموضوع: تحديد المفاهيم الأساسية والفرعية للموضوع.

ب- جمع المادة: البحث عن الوثائق والنصوص المرتبطة بالموضوع.

جـ- معالجة المعلومات: تحليل المعلومات ومقارنتها، والنقد العلمي للآراء المخالفة وطرح الاستنتاجات.

د- صياغة الموضوع: بعد تحرير الموضوع يجب تحديد عنوان وتصميم ومراجع للموضوع.

خاتمة:

إن مبدأ التسامح لن يساهم في إشاعة السلم إلا إذا قورن بقوانين صارمة لزجر المخالفين من الأفراد والجماعات دون تمييز على أي أساس ديني أو عرقي أو سياسي.

Ajouter un commentaire

 
×